الرئيسية » ثقافة وفنون


مملكة الجبل الأصفر

الخميس 11-06-2020 10:01 مساء




مملكة الجبل الأصفر


لم أفعل كما فعل غيري كالاستهزاء أو الاستغراب أو توجيه الاتهامات والشتائم عندما تم الإعلان رسميا عن قيام "مملكة الجبل الأصفر"، عبر الدكتورة "نادرة عواد نصيف" الشخصية الأكاديمية العربية المغتربة في الولايات المتحدة الأمريكية عبر تسجيلها الذي انتشر بكل أنحاء الكرة الأرضية بلمح البصر عن قيام المملكة وأنها رئيسة الوزراء لهذه المملكة الواعدة.
أنا إنسان عقلي متشبع بأن الكثير من المعجزات بإمكانها أن تصبح حقيقة على أرض الواقع في يومنا هذا، فلقد رأيت دولاً عظمى تنهار بين عشية وضحاها، وكيانات مختلفة عمرها عدة عقود تجارية أو صناعية أو سياسية تمحى من الوجود لأسباب مضحكة، ووجدنا شبابا بعقدهم الثاني أو الثالث يملكون قوة أو مالاً أكثر من شعوب بأكملها.
"مملكة الجبل الأصفر" إن كانت فرقعة إعلامية،  أو مشروعًا يتم العمل عليه "أناء الليل وأطراف النهار" إلا أنه ترك بصمته والكل متابع بلهفة لما سوف يحدث في الأيام القادمة، فكل الإجراءات التي تقوم بها الدكتورة نادرة وفق الأسس السياسية والدبلوماسية لا غبار عليه.
موضوع اللاجئين والأفراد عديمي الجنسية والذين يتزايدون يومًا بعد يوم بسبب الأحداث العنيفة، موضوع عالمي يصيب مختلف الدول بهزات عنيفة ويقلب من موازينها وعلى الخصوص في أوروبا وأمريكا، وتأسيس كيان مستقل لهم هو حل سحري سوف يوافق عليه الكثير من دول العالم التي تعاني من تدفقهم اليها، بل هي مستعدة لتقديم الغالي والنفيس لأي كيان فقط لكي تتخلص منهم إلى الأبد.
إني حقًا أرفع القبعة للدكتورة نادرة ولكل كادرها فردًا فردا، فلقد وجدت ورقة الضغط الرابحة التي بإمكانها أن تجعل الجميع يوافقون بلا نقاش أو تأخير على استقلال المملكة، ونحن علينا أن نبقى متفرجين فإن تم إعلان المملكة سوف يسيل لعاب الكثيرين لإعلان كيانات هنا وهناك ليس فقط في عالمنا العربي بل في مختلف أصقاع العالم.

ـــــــــــ
حسين علي غالب

 

 التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


  المشاركة السابقة : المشاركة التالية

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



 

   ابحث في الموقع


 

   اصدارات الجيرة


 

   مرئيات

الأدب الشعبي في خدمة القيم
الحرب النانوية والبيولوجية والكيماوية والنووية بواسطة الهواتف الذكية
مَنْ يُجيبُ على هذهِ الأَسْئِلة يَرْبَحُ الْوَعْيَ والْفِطْنَة

 

   تسجيل الدخول


المستخدم
كلمة المرور

إرسال البيانات؟
تفعيل الاشتراك

 
 

الأولى . أخبار متنوعة . قسم خاص بالأدب المَمْدَري . القسم الإسباني . الكتابات الاستشرافية في السياسة والفكر والأدب . ثقافة وفنون
كتب وإصدارات . تحاليل سياسية . تعاليق سياسية . بريد القراء . سجل الزوار . من نحن . اتصل بنا

المواضيع والتعليقات المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي الموقع، و إنما تمثل وجهة نظر كاتبيها. ولن يتحمل الموقع أي تبعة قانونية أو أخلاقية جرّاء نشرها.

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - 2010 طنجة الجزيرة

تصميم وتطوير شبكة طنجة

ArAb PoRtAl