الرئيسية » مقالات



التأشيرة على المسلمين لدخول البلاد الإسلامية

 ظلم صفيق

 

قضى الدين الإسلامي في أحكامه العادلة أن تكون البلاد الإسلامية بلاد للمسلمين كلهم دون استثناء سواء كانوا مغاربيين أم خليجيين أم شاميين أم عراقيين أم مصريين أم غير ذلك من أصحاب الجنسيات الأخرى، والجنسية التي فرضت علينا ظلما وعدوانا دفعتنا إلى اعتبار إخواننا أجانب كما يعتبروننا هم أيضا أجانب وذلك جراء الثقافة المتورِّمة التي سيطرت على عقولنا ومناهجنا التعليمية والهيمنة السياسية للحضارة الغربية التي أرغمنا على العيش لها، وعليه مادامت البلاد بلاد إسلامية فهي للمسلمين جميعا يدخلونها متى ما أرادوا دون تأشيرة، فالتأشيرة يجب أن تكون مفروضة على الأجانب، فالمسلم المغربي مثلا ليس أجنبيا في بلاد اليونان لأن اليونان بلد إسلامي وهي بلاده، والمسلم الجزائري ليس أجنبيا في بلاد الأندلس لأن بلاد الأندلس بلاد إسلامية وهي بلاده، والمسلم الذي ينزل القارة الأميركة ليس أجنبيا فيها لأنها بلاده فقد أسلم الشعب الأصلي للقارة وصار مسلما على يد أندلسيين شباب انطلقوا من الأندلس (من البرتغال) وأبحروا إلى القارة الأمريكية قبل كريستوف كولومبوس ونشروا فيها الإسلام وأسلم علي أيديهم سكان المكسيك والأرجنتين وغيرهما من الهنود الحمر؛ وعليه فهي بلاده وليس بلاد المستعمرين الأوروبيين، والمسلم الليبي ليس أجنبيا في بلاد تركيا لأن بلاد تركيا بلاد إسلامية وهي بلاده، والمسلم المصري ليس أجنبيا في بلاد النيجر وجنوب إفريقيا لأن بلاد جنوب إفريقيا والنيجر ونيجريا وغيرها من البلاد التي صارت بلادا إسلامية على عهد المرابطين؛ بلاده، وهكذا سائر البلاد العربية والإسلامية كالجزيرة العربية والشام (لبنان الأردن فلسطين سوريا) وبلاد العراق والمغرب العربي والأندلس وشرق أوروبا كالمجر وبلغاريا وهنغاريا والقارة الأمريكية..

واللحظة نرى مسلمين عالقين على الحدود اليونانية لا يسمح لهم بالدخول إلى بلادهم الثانية اليونان، ونرى مسلمين عالقين على الحدود التركية لا يسمح لهم بدخول بلدهم تركيا والمشاهد كثيرة أكبرها المؤامرة الدولية والعربية على الشعب السوري الشقيق، وهذا المنع ظلم جلبته علينا الحضارة الغربية التي حكمتنا ولم تزل، وفرضت علينا حين استعمرتنا ولم تزل قوانينها وشريعة نابليون بونابرت فبتنا كالأيتام على موائد للئام.

أي حاكم في جميع البلاد العربية والإسلامية لا يحق له أن يمنع مسلما واحدا من أي بلد آخر دخول البلد الذي يحكمه، أي حاكم للمسلمين يمارس الظلم حين يمنع تنقُّل المسلمين في بلادهم ويفرض عليهم التأشيرة، ومن كان حاكما لأي بلد إسلامي من غير المسلمين يجب أن يُنَحّى وتعود تلك البلاد إلى المسلمين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

محمد محمد البقاش

طنجة في: 29 فبراير 2020م

www.tanjaljazira.com

mohammed.bakkach@gmail.com

 

 التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


  المشاركة السابقة : المشاركة التالية

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



 

   ابحث في الموقع


 

   اصدارات الجيرة


 

   مرئيات

إرهاب الدولة الفرنسية لفتاة مسلمة
محمد المسيّح يطعن في القرآن بدِياثة معرفية مخطوطات المصحف نموذجا
إدماج التعليم الخصوصي في العمومي ــ الاستثمار في حقوق التعليم للشعب والأمة لا يجوز لأنه ظلم ــ

 

   تسجيل الدخول


المستخدم
كلمة المرور

إرسال البيانات؟
تفعيل الاشتراك

 
 

الأولى . أخبار متنوعة . قسم خاص بالأدب المَمْدَري . القسم الإسباني . الكتابات الاستشرافية في السياسة والفكر والأدب . ثقافة وفنون
كتب وإصدارات . تحاليل سياسية . تعاليق سياسية . بريد القراء . سجل الزوار . من نحن . اتصل بنا

المواضيع والتعليقات المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي الموقع، و إنما تمثل وجهة نظر كاتبيها. ولن يتحمل الموقع أي تبعة قانونية أو أخلاقية جرّاء نشرها.

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - 2010 طنجة الجزيرة

تصميم وتطوير شبكة طنجة

ArAb PoRtAl