الرئيسية » مقالات



فيروس كورونا يسقط الحكومة المغربية والبرلمان ومجلس المستشارين، ويصادر أموال الربا، ويلغي الامتيازات

 

لم نصل بعد في الفحص الطبي إلى رقم 10000 فحص، ولم نتجاوز في عدد الإصابات 2000 إصابة، وإجراء الفحص الطبي وتوسيعه يعلي من رقم الإصابات وهذا مفيد لأنه يكشف لنا عن الحقيقة حتى نتعامل معها بواقعية ودون غفلة، ومن يعش في المغالطات يصاب بما لم يتوقّعه.

وقد علمنا بالتوصل إلى أدوات بإمكانها فحص الفرد الواحد من الناس في ظرف 15 دقيقة لمعرفة إصابته من فيروس كورونا، وهذا الجهاز هام جدا يجب شراؤه، وشراء كل ما يمكن أن يخرجنا من هذا الحجر الصحي بسلام.

والسؤال المطروح هو أين نحن من التقدم العلمي والتقني؟ والجواب على ذلك أننا بعيدون جدا عن الكوكبة، ولكن هذا الفيروس له إيجابيات كثيرة منها أنه صديق للبيئة ومنها أيضا أنه يفرض علينا إعادة النظر في وضعنا العلمي والتقني.

أما إذا بُرِّرت رغبتنا في شراء ما يلزم من معدات لتجاوز فيروس كورونا والخروج من الحجر الصحي بقلة اليد وشح الأموال فلدي اقتراحات لجلب بعض المال وهي:

أولا: حل الحكومة المغربية والاستغناء عن جميع الوزراء بما فيهم الوزير الأول.

ثانيا: حل البرلمان والاستغناء عن خدماته اللاخدماتية.

ثالثا: حل مجلس المستشارين والاستغناء عن خدماته اللاخدماتية.

رابعا: مصادرة أموال الربا من البنوك وضخّها في صندوق مال الشعب.

خامسا: سحب الامتيازات من كثير ممن لا يستحقونها وتخفيض أجور المدراء.

هذه الإجراءات ترقيعية وليست حلا جذريا للأزمة ولا لغيرها من الأزمات لا قدّر الله ولكنها في الظرف الراهن مفيدة للتغلب على جائحة كورونا، فالأموال للزيادة في التعبئة من أجل مواجهة كورونا والزيادة في جلب المعدات الطبية وصرف المعونات والمساعدات للشعب ضرورة ملحة حتى لا يتضرر أيّ منا بسبب الحجر الصحي، ولكم أن تضعوا أرقاما مالية عند حل الحكومة والبرلمان ومجلس المستشارين، لكم أن تضعوا أرقاما أخرى عند مصادرة أموال الربا من البنوك والمؤسسات التي تتعامل بالربا وخفض أجور المدراء الخيالية، لكم أن تضعوا أرقاما فستتجاوز المليارات في الشهر الواحد فما بالكم إذا كان ذلك لعدة أشهر.

ولا يقال بهذا الصدد أن الحكومة منتخبة من الشعب وعليه لا يصح حلها، لا يقال ذلك لأن الحكومة بالأحزاب التي فيها والأحزاب التي هي خارجة عنها وجميع الأحزاب الوطنية المغربية أحزاب إسمية وليست أحزابا مبدئية، فهي مجرد روبوتات تستعمل لتمرير ما يراد تمريره، وأعضاء الحكومة مجرد موظفين، والانتخابات في المغرب لم تكن نزيهة وشفافة في أي استحقاق، ونحن لا نحتاج إلى موظفين، بل نحتاج إلى علماء، إلى خبراء، إلى مبدعين، إلى ملهَمين ومفكرين حتى نخرج من هذه الجائحة الخطيرة، كما لا ننسى أن لنا أكفاء في الصحة وخصوصا في مجال التحاليل، فلماذا هي معطلة المختبرات في بلادنا على كثرتها؟ لم لا تفتح مختبرات الكليات؟ لم لا تفتح تلك المختبرات حتى يتم إجراء الفحوصات الطبية فيها؟ هل ننتظر كعادتنا غيرنا ليملي علينا؟ هل يفكر لنا غيرنا؟ لم لا نبادر إلى منح الباحثين أموالا لشراء ما يلزمهم لصنع جهاز الفحص (KIT) حتى نتقدم بسرعة ونفحص أكبر قدر ممكن في أقل الساعات وأقل الأيام، أليس لدينا أكفاء في ميدان التحاليل؟ لم تعطلون خبرتهم وتميتون جهودهم؟ هل هذه المطالب معقولة وملحة أم لا؟

إن المسؤولين يلعبون بالنار، إنهم بتمسكهم بالسلطة دون أن يدخلوا في حساباتهم آراء الباحثين والعلماء والأطباء ورجال الصحة ويعملوا بها كما يفعل الأردن والسويد وغيرهما فهم بذلك يعكسون تآمرا على شعبهم ولو أن يكون ذلك عن حسن نية، إنهم بذلك يلقون بشعبهم إلى التهلكة، وأخيرا هل يُسمح لنا بهذا الدعاء:

ياربُّ مَكِّنْ الفرنسيين والغربيين وغيرهم وعجِّل في وصولهم إلى حل لجائحة كورونا حتى نقلدهم ونستعطيهم كعادتنا الخبيثة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

محمد محمد البقاش

طنجة في: 10 أبريل 2020م

www.tanjaljazira.com

mohammed.bakkach@gmail.com

GSM : 0671046100

+212671046100   

 

  

 

 

 

 التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


  المشاركة السابقة : المشاركة التالية

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



 

   ابحث في الموقع


 

   اصدارات الجيرة


 

   مرئيات

قصة سحر النبي صلى الله عليه وسلم من منظور جديد
فيروس كورونا يسقط الحكومة المغربية والبرلمان
الأدب المَمْدَري محاضرة ألقاها الأديب المغربي : محمد محمد البقاش بطنجة بتاريخ: 03 مارس 2009

 

   تسجيل الدخول


المستخدم
كلمة المرور

إرسال البيانات؟
تفعيل الاشتراك

 
 

الأولى . أخبار متنوعة . قسم خاص بالأدب المَمْدَري . القسم الإسباني . الكتابات الاستشرافية في السياسة والفكر والأدب . ثقافة وفنون
كتب وإصدارات . تحاليل سياسية . تعاليق سياسية . بريد القراء . سجل الزوار . من نحن . اتصل بنا

المواضيع والتعليقات المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي الموقع، و إنما تمثل وجهة نظر كاتبيها. ولن يتحمل الموقع أي تبعة قانونية أو أخلاقية جرّاء نشرها.

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - 2010 طنجة الجزيرة

تصميم وتطوير شبكة طنجة

ArAb PoRtAl