الرئيسية » تعاليق سياسية



ترامب يتحرك حركة المذبوح

بين سيناريوهانين اثنين؟

 

في هذه اللحظات يخطب دونالد ترامب قرب البيت الأبيض في أنصاره، يهدد بعدم سكوته عن تزوير الانتخابات الأمريكية من طرف الديموقراطيين.

إن المتابع للانتخابات الأمريكية يجد أن تزويرها بعيد المنال الشيء الذي يؤمر فيها بغل البيت الأبيض بركل "ترامب" خارجه.

لقد أتى "ترامب" في فترة انتخابه بأمور هامة جدا لم يسبقه إليها غيره كالتطبيع مثلا، غير أن التطبيع قد كان قائما منذ احتلال اليهود لفلسطين ولكن ساعته لم تكن قائمة وظروفه لم تكن واردة خلافا لما هو واقع اليوم، ومع ذلك يحسب لترامب التطبيع، الشيء الذي كان يجب أن يسمح له بفترة ثانية حتى يتم ما أتى من أجله، ولكن نتائج الانتخابات عدلت من الموقف، ولا يقال أن الشعب الأمريكي قد وقف في وجه التوجه الذي كان ينتهجه "ترامب"، لا يقال ذلك لأن المجمّع الانتخابي ومن خلفَه قادرون على تثبيت النتائج وتغييرها، وما الاقتراع إلا أسلوب يظهر النزاهة المصطنعة ويظهر حق الشعب الأمريكي في الانتخاب باسم أخبث فكرة عرفتها البشرية وهي فكرة الديموقراطية.

وما أحب أن أهمس به في آذانكم هو متابعة حركة المذبوح حتى تنتهي مدة حركته في البيت الأبيض، فإذا حانت ولم تتغير نتائج الانتخابات فمعنى ذلك أن أرباب المال قد كبحوا جماح الساسة ومنعوهم من المضي قدما في النهج (الترامبي)، واستبداله بنهج آخر حتى يمكن تمرير المراد بسلاسة.

وأما إذا تغيرت نتائج الانتخابات وهذا مستبعد فسيحل فراغ في السلطة وعندها لا ترجح كفة "ترامب" ولا كفة "بايدن"، عندها يفسح المجال لتسيير دفة الحكم من طرف لجنة أو هيئة أو شخص لن يكون سوى دمية في يد الذين قرروا تغيير الانتخابات، وعندها يبدأ في الظهور سيناريو حكومة العالم، ولا يقال أن من يرأسون الولايات المتحدة الأمريكية فيهم من هم مستقلون بآرائهم، لا يقال ذلك إلا في حق الرئيس الأسبق كينيدي.

وفي رأيي أن السيناريو الأخير لن يكون في المدى المنظور، بل إن إزاحة "ترامب" عن دفة الحكم بالنتائج التي تقررت هو الرأي الأرجح، وبه تظهر سياسات معدِّلة للمشهد السياسي في العالم.

ومما يؤكد السبق في معقولية هذا السيناريو خارج أمريكا هو التئام شمل الخليجيين في القمة الخليجية الأخيرة بأوامر أمريكية ووجود حامين للسيناريو الأمريكي في وسط الخليجيين، وهرولة أردوغان نحو إسرائيل الشيء الذي ينبت سلوكيات سياسية لمنطقتنا العربية والإسلامية على وجه الخصوص أكثر كبحا للشعوب من جائحة كورونا...

إن خطبة "ترامب" في أنصاره في هذا الوقت قد تابعتها فاهتديت إلى أنها كلام فارغ، فيها يودع أنصاره مع شيء من الرغبة في رد الاعتبار، فالرجل قد سار في مسار لم يحسب له حساب الشيء الذي يؤكد غياب الوعي السياسي عنده، وهذا ليس غريبا في رؤساء أمريكا إذ لا يهم أن يكون راعي البقر رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية كما كان ريجان، ولكن يستشم من حرص الرئيس "ترامب" واستماتته في المطالبة بتغيير نتائج الانتخابات أنه قد كان هناك السيناريو الثاني، ثم تم إبعاده لممانعة ظروفه إلى حين.

ــــــــــــــــــــــــــــــ

طنجة بتاريخ: 06 يناير 2020م الساعة: 18 بتوقيت غرينتش

 

 التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


  المشاركة السابقة : المشاركة التالية

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



 

   ابحث في الموقع


 

   اصدارات الجيرة


 

   مرئيات

الأحزاب الوطنية قمامة يجب كنسها
التطبيع مع إسرائيل لا مصداقية له وهو باطل وخيانة
من كوفيد -19 إلى كوفيد -20 فإلى أين؟

 

   تسجيل الدخول


المستخدم
كلمة المرور

إرسال البيانات؟
تفعيل الاشتراك

 
 

الأولى . أخبار متنوعة . قسم خاص بالأدب المَمْدَري . القسم الإسباني . الكتابات الاستشرافية في السياسة والفكر والأدب . ثقافة وفنون
كتب وإصدارات . تحاليل سياسية . تعاليق سياسية . بريد القراء . سجل الزوار . من نحن . اتصل بنا

المواضيع والتعليقات المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي الموقع، و إنما تمثل وجهة نظر كاتبيها. ولن يتحمل الموقع أي تبعة قانونية أو أخلاقية جرّاء نشرها.

جميع الحقوق محفوظة © 2009 - 2010 طنجة الجزيرة

تصميم وتطوير شبكة طنجة

ArAb PoRtAl